التاريخ

ليس ببعيد عن مرتفعات طيبة , حيث دُفن ملوك وأمراء مصر القديمة فلاح يحصد الجزر,أخوه يطبخ ,واحد آخر من إخوانه يضع بعض المناضد والكراسى على ضفاف النيل , المطعم جاهز , يتم عمل السلطة بزجاجة زيت الزيتون من سيكيم , الحقل البيولوجى الذى زاره محمد منذ عامين والذى لطالما حلم به .  قائلاً ” كل مصر يجب أن تكون هكذا ” أو على الأقل شيئاً كسيكيم يجب أن يتم عمله لعدد الأطفال الذى لا يعد ولا يحصى فى جميع الأرجاء , على الأرض التى استأجرها ويعمل عليها .

استمعت إحدى الضىوف الأوربيون لكلماته , هى على دراية بسيكيم , وهى أيضاً تعرف دافع سيكيم التربوى وكانت متحمسة لذلك , لهذا العديد من الأشياء بدأت فى التحرك .

أكتوبر,2015    فى البعيرات ,كتلة من  ثمان قرى بالبر الغربي من الأقصر ,مجموعة من العائلات القروية اتخذوا قرار ببناء مدرسة بهدف التغلب على وضع التعليم الغير مرضٍ للغاية عن طريق إدخال طرق تربوية متطورة .

 أبريل 24-2015  مؤسسة هبة النيل للتنمية  والمسجلة كمؤسسة تربوية ( هبة النيل بالعربية تعنى هدية النيل ) .

ربيع ,2016       حلقات التدريب الأولى على علم التربية وولدورف للمدرسين المصريين عن طرق خبراء من سويسرا .

سبتمبر ,12-2016 روضة أطفال هبة النيل تبدأ ب 60 طفل من العائلات الريفية الفقيرة داخل إحدى الفيلات المخصصة لذلك الغرض .

مارس,27-2017   مؤسسة هبة النيل للتنمية تشترى 2600 متر مربع من الأرض لبناء أبنية مناسبة .

سبتمبر,2017       المدرسة المشتركة : تفتح مدرسة هبة النيل فصلاً واحداً يضم 21 طفل .

فيراير, 2018        بداية بناء روضة الأطفال .

 

التطلع :

أكتوبر,2018         بناء المدرسة الابتدائي , القسم الأول

نوفمبر,2019         القسم الثانى : مبنى للإدارة والتغذية

نوفمبر,2021         القسم الثالث : مبنى للمدرسة الاعدادي ,المعامل,الحرف اليدوية والردهة .